اللّسان العربي بين الواقع والمأمول، ملتقى ولائي من تنظيم أكاديمية حلول/ سعيد موفقي

اللّسان العربي بين الواقع والمأمول، ملتقى ولائي من تنظيم أكاديمية حلول/ سعيد موفقي

على بركة الله انطلاق أشغال الملتقى الولائي الأوّل بحاسي بحبح...

تحية وتقدير لأكاديمية حلول للتدريب التي يديرها الأستاذ محمد عمر شدّاد رفقة نخبة من الشّباب الأكاديمي الواعي على هذا الإنجاز الحضاري في مدينة حاسي بحبح، هذه المؤسسة التي أثبتت مرة أخرى حضورها الفاعل في مدّة قصيرة من البرمجة.
وشكر وتقدير للّجنة الثّقافية على التحضير والتنظيم الممتاز بإشراف الأستاذ محمود يس وطاقمه النّشط، فقد تمّ بحمد الله، اليوم، تنشيط الجزء الأوّل من فعاليات "الملتقى الولائي الأوّل" الذي كان شعاره "اللّسان العربي بين الواقع والمأمول" بمشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين، وبحضور كبير من الأساتذة والطلبة والتربويين والإعلاميين من مختلف جهات الولاية، كما تشرّف الملتقى بحضور السّلطات المحلية، رئيس المجلس الشعبي البلدي ورئيس الدّائرة.
وقد احتضنت الملتقى ثانوية هميل بن ساعد، وبهذه المناسبة وجّهت دعوة إلى رئيس المجلس العلمي للّغة العربية الدكتور صالح بلعيد الذي شارك بمحاضرة قيّمة موسومة بـــ:
"المجامع اللّغوية والعلمية والمؤسّسات الثّقافية ودورها في تعزيز استعمال اللّسان العربي".
وكان لي شرف المشاركة بمداخلة موسومة بــ:
"دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية في الحفاظ على اللّسان العربي"
وتدخّل الدكتور فيطس عبد القادر بمحاضرة موسومة بـــ"واقع اللّسان العربي في خطابات المجتمع الجزائري"، كما شارك الدكتور رنان سالم بمحاضرة موسومة بـ:
"هل اللّسان العربي يحمل في أثنائه صلاحيته للزمان والمكان"
تمحورت كلّ المحاضرات حول المنجز المؤسساتي، الرّسمية وغير الرّسمية داخل المجتمع الجزائري في استعمال اللّغة العربية ورعايتها.
وختمت المحاضرات بأسئلة ومناقشات ثرية.
ـــــــــــــــــ
سعيد موفقي / الجزائر

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏بما في ذلك ‏‎Tijani Tamma‎‏‏‏

التعليقات

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل